الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
أسرى حماس ينتخبون هيئتهم القيادية برئاسة عرمانة

أسرى حماس ينتخبون هيئتهم القيادية برئاسة عرمانة

أجر أسرى حركة المقاومة الإسلامية حماس انتخاباتهم الداخلية في سجون الاحتلال الإسرائيلي لانتخاب هيئة قيادية عليا مسؤولة عن شؤون الحركة داخل المعتقلات الإسرائيلية.

وفاز في الانتخابات؛ الأسير محمد عرمان رئيسًا للهيئة القيادية العليا خلفًا للأسير عباس السيد.  وعرمانة من بلدة خربثا بني حارث قضاء رام الله، ومن القيادات الشابة في سجون الاحتلال حيث يبلغ من العمر 42 عامًا، ومعتقل منذ 18/8/2002 ومحكوم 36 مؤبدًا.

وقال مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش في بيان صحفي تلقت وكالة صفا نسخة منه إن باقي أعضاء الهيئة المنتخبين وعددهم 15 عضوا، هم الأسرى: عبد الناصر عيسى، ومعاذ سعيد بلال، ومحمد صبحة، وسليم حجة، وبلال البرغوثي، ومصطفى الأسطل، وأحمد القدري، وسليم الجعبة، ومروان المحتسب، وأشرف الصغير، ويعقوب أبو عصب، وجمال الطويل، ومعمر شحروري، وإسلام جرار.

وأوضح الخفش إن الانتخابات أفرزت أسرى من مختلف مناطق الضفة وغزة والقدس والداخل المحتل، وغالبية أعضاء الهيئة من فئة الشباب، والملاحظ للأسماء يجد أن معظم الأسرى المنتخبين هم من ذوي الأحكام العالية (المؤبد)، وجميعهم ممن رفض الاحتلال الافراج عنهم في صفقة وفاء الأحرار ل”خطورتهم”.

وعن هذه الانتخابات قال الباحث الخفش، والذي أعد رسالة الماجستير الخاص به عن التجربة الديمقراطية للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، إن حركة حماس تحرص كل عام على انتخاب هيئه قياديه عليا لها، وتعتبر هذه الانتخابات هي السادسة التي تجريها الحركة تحت مسمى هيئة قيادية عليا.

وأضاف الخفش: هذه الهيئة تم اختيارها عن طريق الانتخاب والتي بدأت باختيار 360 عضوًا يمثلون المؤتمر العام للحركة، تنطبق عليهم شروط خاصة مثل تاريخ انضمامه للحركة وتاريخه النضالي وأمور أخرى، ويتم انتخابهم من قبل القاعدة الإعتقالية في كل سجن، ويتم بعد ذلك انتخاب مجلس الشورى العام للسجون والمكون من 51 عضوا.

وجرت العادة أنه بعد ذلك يتم انتخاب 15 عضوا هم أعضاء الهيئة القيادية العليا للحركة، وهؤلاء يقومون بعد ذلك بانتخاب رئيس الهيئة ونائبه، ومن ثم يتم توزيع الحقائب على باقي الأعضاء حسب كفاءة كل عضو، وقد كان الأسير عباس السيد رئيسا للهيئة السابقة.

وأكد الخفش أن هذه الانتخابات توضح مدى وعي الحركة الأسيرة ومدى ممارستها للديمقراطية وتطبيقها، فالانتخابات العامة للهيئة العليا تتم كل عامين مرة واحدة، أما عن الانتخابات الداخلية للسجون والأقسام فهناك انتخابات داخليه كل دوره انتخابية تقدر بأربعة أشهر.

وأوضح مركز “أحرار” في بيان صحفي أن مثل هذه الممارسات والسلوكيات توضح مدى حب وحرص الفلسطينيين على الديمقراطية والمشاركة في اختيار صناع القرار، وذكر أنه لا يحق انتخاب شخص لدورتين متتاليتين، وهذا يحاكي أعرق نظم الديمقراطية العالمية، بالإضافة أنه لا يحق للفرد انتخاب نفسه.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »