الخميس , 23 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
أسيران من نابلس يدخلان عامهما السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال

أسيران من نابلس يدخلان عامهما السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال

يدخل الأسيران “عبد العظيم عبد الحق موسى حسن” (48 عاماً) ، و” قاسم معروف سليم سليمان (46 عاماً) من مدينة نابلس ، عامهما السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال .

وأوضح مراسل إعلام الأسرى بأن الأسير “عبد العظيم حسن” من قرية قصرة قد اعتقل سابقاً خلال الانتفاضة الأولى عام 1988، وأغلق الاحتلال منزله لـ 6 سنوات بالباطون ، وأفرج عنه عام 1991 ، وفى نفس هذا العام تم اعتقاله مرة ثانية ليطلق سراحه عام 1993 .

وأضاف أن الأسير “حسن” اعتقل مرة ثالثة الاعتقال الأخير في 15/11/2000 ، أي بعد انطلاق انتفاضة الأقصى بشهرين فقط، وحكم عليه بالسجن لمدة 33عاماً، وكانت ابنته سارة قد استشهدت قبل اعتقاله بشهر واحد فقط بعد اطلاق النار على سيارة كانت تستقلها مع والدتها من قبل المستوطنين أثناء ذهابهم إلى مدينة نابلس لمعالجتها حيث أصيبت برصاصه في الرأس واستشهدت على الفور .

تعرض الأسير خلال اعتقاله للكثير من مواقف المعاناة لكن أشدها تأثيراً كانت وفاة ولدته قبل أن تحقق أمنيتها بمعانقة ابنها الأسير، وكانت محرومة من زيارته قبل وفاتها بعدة سنوات، نظراً لوضعها الصحي الصعب.

وفى خطوة تعتبر الأولى أقدم الأسير ” عبد العظيم” في عام 2012 على خوض إضراب عن الطعام لمدة 75 يوماً ، وذلك للمطالبة بإنهاء الانقسام، ولتحقيق المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية ، وكانت إدارة السجون قد عزلته في شهر مايو من العام الماضي في مجدو .

ويدخل أيضاً الأسير ” قاسم سليمان ” عاماً جديداً في سجون الاحتلال فهو اعتقل بتاريخ 15/11/2000 ، وتعرض لتحقيق قاسى استمر لأكثر من شهرين ، قبل أن تصدر محاكم الاحتلال الصورية حكماً بالسجن الفعلي بحقه لمدة 30 عاماً ، بتهمه المشاركة في عمليات عسكرية ضد الاحتلال وإصابة عدد من الجنود بجراح .

وكان الأسير “سليمان” تعرض للعديد من العقوبات خلال فترة اعتقاله الممتدة منذ 15 عاماً ، حُرم خلالها من زيارة عائلته له عدة مرات ، وعزله كذلك انفرادياً لعدة أسابيع .

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »