الإثنين , 20 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
أسير مقدسي يروي: هكذا نهشني الكلب وقيّدني الجنود

أسير مقدسي يروي: هكذا نهشني الكلب وقيّدني الجنود

روى الأسير المقدسي محمد نصري عزام (24عامًا) تفاصيل اعتقاله على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، والتنكيل به بطريقة وحشية.

ونقلت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين شرين عراقي عن الأسير عزام، الموقوف منذ اعتقاله بتاريخ 26/11/2014، قوله إن” قوات الاحتلال اقتحمت بيتي حوالي الساعة الرابعة بعد منتصف الليل، وفتشوا المنزل بطريقة استفزازية بعد أن حطموا البوابة الرئيسة، وقام جندي بدفعي وضربي بالبندقية على ظهري” .

وأضاف “اقتادوني حوالي الساعة الخامسة تحت البرد والمطر الى عوفر، وأبقوني 12ساعة في غرفة الانتظار، لم يقدموا لي الطعام طوال تلك المدة، إضافة إلى أنهم لم يفكوا السلاسل عني نهائيًا، ورفضوا أن أخرج للمرحاض، فاضطررت للتبول في “قنينه” كانت في الغرفة، وكان النزيف مستمرًا”.

وتابع “بعد ذلك نقلت حوالي الساعة الثانية عشر لداخل السجن دون التحقيق معي، لكن الإدارة رفضت قبل أن يتم تحويلي لمشفى هداسا، وبعد أن دخلت المشفى الساعة الثانية ليلًا، كشف الطبيب على جرحي دون أن يعطيني أي علاج أو حتى تعقيم للجرح من أسنان الكلب أو وضع شاشة على الجرح.

وأشار إلى أن الطبيب نظر للجرح، وأمر بإخراجي من المشفى، مضيفًا ” رجعت للسجن حوالي الساعة الرابعة بعد منتصف الليل ودخلت السجن، وتم تمديد اعتقالي مده 6 أيام، وهناك في عوفر بقيت ما يقارب الشهرين، ومن ثم تم نقلي إلى سجن مجدو، ولا زال موقوفًا فيه حتى اليوم”.

وقالت المحامية عراقي إن هذا الاعتقال هو الثالث للأسير عزام، حيث أنه اعتقل في عام2004، وتم الحكم عليه مده 13 شهرًا ونصف، وفي عام2009 كان الاعتقال الثاني، وتم اعتقاله مده 4 شهور.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »