الخميس , 23 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
أوضاع قاسية في معتقل حواره دفعت الأسرى للإضراب عن الطعام

أوضاع قاسية في معتقل حواره دفعت الأسرى للإضراب عن الطعام

الأوضاع القاسية والمأساوية للأسرى في معسكر الاعتقال المعروف بإسم “حوارة ” التي تجاوزت كل الحدود، دفعت الأسرى الى خوض إضراب مفتوح عن الطعام لتسليط الضوء على معانتهم، والمطالبةً بتحسين الظروف المعيشية لهم .

مراسل إعلام الأسرى أوضح بأن معتقل حوارة القريب من مدينة نابلس لا يزال يخضع لإشراف جيش الاحتلال والذى يمارس بداخله كل الجرائم بحق الأسرى الذين ارتفعت أعدادهم بشكل كبير نتيجة حملات الاعتقال المستمرة في كل أرجاء الضفة الغربية والقدس، وقد منع الاحتلال قبل شهر المحامين من زيارة الأسرى الموقوفين في المركز وذلك لإخفاء جرائمه بحق الأسرى القابعين في مركز حواره الذين يتعرضون للتنكيل والتعذيب .

وأضاف مراسلنا بأن الأسرى يتعرضون بشكل مستمر للتفتيش العاري ، إضافة الى انعدم وسائل الحياة في مركز التوقيف ، ولا يزال الاحتلال يرفض توفير أغطية وملابس شتوية جديدة لقلّة وقذارة الأغطية التي توفّرها الإدارة لهم، بالإضافة إلى المماطلة في إصلاح دورات المياه التي تتسبب بالسّيلان داخل الأقسام، وكذلك الطعام الذى يقدم لهم قليل وسئ ، ولا تتوفر أدنى الرعاية الطبية، ومعاملة السجانين استفزازية وسيئة، لذلك قرر الأسرى خوض اضراب عن الطعام منذ أربعة أيام .

الجدير بالذكر أن أعداد كبيرة من الأسرى الذين يعتقلون يتم نقلهم إلى مركز توقيف حواره ويمارس بحقهم كل جرائم التعذيب والتنكيل بعيداً عن وسائل الاعلام، اضافة إلى أن الاحتلال منع المحامين من زيارة الأسرى لكى يفرض طوقاً وحصاراً إعلامياً وقانونياً على ما يتعرض له هؤلاء الأسرى، الاحتلال قام بوضع كاميرات مراقبه وتنصت في جميع أرجاء المعتقل والتي تهدف إلى مراقبة تحركات الأسرى والتنصت على كل ما يقال بينهم خصوصاً بأن غالبية من يتم وضعهم في معتقل حواره يمكثون لفتره قصيرة ومن ثم يتم تحويلهم إلى مراكز التحقيق المختلفة أو الإفراج عنهم .

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »