إصابة أسيرين فلسطينيين بفيروس كورونا في سجون الاحتلال

إصابة أسيرين فلسطينيين بفيروس كورونا في سجون الاحتلال

أبلغت إدارة سجن “عوفر” بإصابة أحد الأسرى الفلسطينيين بفيروس كورونا وحجر المخالطين له، كما أُصيب أسير آخر من مخيم الجلزون بكورونا.

وأوضحت مصادر مطلعة ، أن إدارة السجن أبلغت الأسرى في “عوفر” بإصابة الأسير نعيم أبو تركي (38 عاماً) من الخليل بفيروس كورونا، حيث تم نقله إلى الزنازين للحجر، بالإضافة إلى خمسة أسرى آخرين من المخالطين له. 

وبينت أن الأسير أبو تركي اعتُقل قبل أربعة أيام، ونقل إلى قسم 14 (قسم المعبار) في “عوفر” الذي تحتجز فيه إدارة السجون المعتقلين الجدد، وعلى إثر إصابته جرى إغلاق القسم. 

من جهته، أكد نادي الأسير أن تسجيل المزيد من الإصابات بين صفوف الأسرى والمعتقلين حديثاً بفيروس كورونا في الآونة الأخيرة، ينذر بما هو أسوأ في ظل استمرار قوات الاحتلال بعمليات الاعتقال والنقل، التي تُشكل أساساً في مخالطة جنود الاحتلال وسجانيه، وهم المصدر الوحيد لإصابة ونقل الفيروس للأسرى. 

وجدد مطالبته لجهات الاختصاص كافة بضرورة وجود لجنة طبية محايدة للإشراف على نتائج العينات ومتابعة الأسرى صحياً، خاصة أن الرواية المتعلقة بالوباء في سجون الاحتلال تنحصر في رواية إدارة السجون، التي حوّلت الوباء فعلياً إلى أداة تنكيل وقمع.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان مقتضب لها، بإصابة الأسير محمود الغليظ (17 عامًا) من مخيم الجلزون شمالي رام الله، بفيروس كورونا “كوفيد 19”.

وأوضحت أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير الغليظ قبل نحو أسبوعين من المخيم، حيث تم إجراء فحص كورونا له، لتظهر نتيجته إيجابية أي أنه مُصاب بالفيروس.

يذكر أن خمسة أسرى أُصيبوا بفيروس كورونا منذ بدء انتشار الوباء بين السجانين والمحققين وجنود الاحتلال، وهم الأسرى؛ كمال أبو وعر (تعافى منه)، عبد الله شراكة، نبيل الشرباتي، نعيم أبو تركي، والفتى محمود الغليظ.

يُضاف إليهم الأسيران المحرران نور الدين صرصور ومحمد الحزين اللذان تم الإعلان عن إصابتهما بعد الإفراج عنهما بيوم واحد.

عبد الرحمن مهنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *