الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
استئصال إحدى “كليتي” الأسير حسن أبو رميلة

استئصال إحدى “كليتي” الأسير حسن أبو رميلة

أجرى الأسير المقدسي حسن أيوب أبو رميلة (21 عاما)، عدة عمليات جراحية، بعدما أطلق جنود الاحتلال النار عليه على حاجز “قلنديا” شمال مدينة القدس المحتلة نهاية حزيران (يونيو) الماضي.

وأكدت عائلة الشاب أبو رميلة في تصريحات لـ”قدس برس” اليوم الاثنين (6-7)، أنه تم استئصال إحدى كليتي نجلها، بعد أن توقفت إحدى رئتيه عن العمل، إضافة إلى إصابته بشلل في قدميه بسبب إصابة النخاع الشوكي، إثر إطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال على حاجز “قلنديا”.

وأضافت أنه “ما زال فاقداً للوعي، وحالته الصحية خطيرة للغاية، وفي تدهور مستمر”، مشيرة إلى أنه قيد الاعتقال ومقيّد القدمين في مستشفى “شعاري تصيدق” في القدس.

يذكر أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص على الشاب أبو رميلة بتاريخ (30-6)، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، نُقل على إثرها لمستشفى “شعاري تصيدق” في المدينة المحتلة، حيث ادّعت شرطة الاحتلال آنذاك بأنه كان يردد “الله أكبر” ويمشي باتجاه حاجز “قلنديا”، وأنها أطلقت رصاصات تحذيرية في الهواء، وزعمت أنه لم يستمع لأوامر الجنود واستمر بالمسير، على حد زعمها.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »