الإثنين , 20 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
الأسير أيمن الشرباتي ..صاحب الثقافة وانتفاضة على السجان

الأسير أيمن الشرباتي ..صاحب الثقافة وانتفاضة على السجان

مجدداً الأسير المقدسي أيمن شرباتي يعود للعزل الانفرادي بعد انزاله العلم الاسرائيلي وحرقه أمام السجانين في 25 من ايار الماضي، الذي ما لبث أن خرج منه، وهذه المرة لم يغفل الاحتلال عن إرفاق رزمة من العقوبات على الشرباتي المحكوم بالسجن مدى الحياة.

أيمن الشرباتي (48)عاماً اعتقل في 1998 وزميله رجائي الحداد بعد تنفيذهما عملية إطلاق نار على مجموعة من المستوطنين في بلدة القدس القديمة، والتي أدت في حينها إلى مقتل أحدهم وإصابة آخر بجراح، وذلك رداً على اعتداءاتهم المتواصلة بحق الأهالي، واقتحامات المسجد الأقصى، لتحكم محكمة الاحتلال على رجائي بالسجن (20) عاماً فيما حكمت الشرباتي بالسجن مدى الحياة.

ثورة أيمن الشرباتي ضد الاحتلال وممارساته لم تتوقف حتى بعد اعتقاله، وما صدر بحقه من حكم، ليصبح أحد قيادات الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الساعية لتحسين ظروف الاعتقال والتصدي لقمع إدارة السجون، كما كان من أوائل الأسرى الذين أعلنوا إضرابهم عن الطعام تضامناً مع زملائهم الأسرى كالأسير خضر عدنان والأسرى المعزولين.

والشرباتي ليس من قيادات الحركة الأسيرة فقط، بل من الأسرى الذين أشعلوا منارة العلم في سجون الاحتلال، حيث أصبح عضواً في لجنة الكتاب العرب، وأصدر العديد من الكتابات التي فازت بجوائز محلية من جهات فلسطينية منها جائزة من وزارة الثقافة الفلسطينية، وجائزة أخرى من تلفزيون فلسطين، بالإضافة إلى أنّه قام بنشر العديد من المقالات في جريدة السفير اللبنانية وصحيفة القدس الفلسطينية وجريدة القدس العربي، رغم أنه حين اعتقل كان شبه أميّ.

الناطق باسم أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب قال:” إن إدارة سجون الاحتلال نقلت الأسير الشرباتي من زنازين العزل الانفرادي في سجن نفحة إلى زنازين العزل الانفرادي في سجن عسقلان، والتي توصف بالزنازين الأسوأ وتفتقر لأدنى مقومات الحياة”.

وأضاف:” نقل الشرباتي إلى العزل الانفرادي مجدداً، جاء بعد إنزاله العلم الإسرائيلي عن السارية المنصوبة في ساحة سجن نفحة، ثم حرقه، وذلك احتجاجاً على ما تمارسه إدارة السجن من إجراءات قمعية بحق الأسرى”.

وأوضح أن الأسير الشرباتي ومنذ (11) يوم وإثر نقله للعزل الانفرادي أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام، رداً على إعادته للعزل، مبيناً أن سلطات الاحتلال تصنف الأسير الشرباتي ضمن الأسرى الذين يشكلون تهديداً على أمنها وتقوم بإخضاعه للعزل الانفرادي باستمرار.

وبين أبو عصب أن إدارة سجون الاحتلال لم تكتف بوضع الشرباتي بالعزل الانفرادي، بل أصدرت بحقه رزمة من العقوبات تضمنت ستة قرارات، ذكر منها اقتطاع مبلغ من “الكنتينة” الخاصة به، ومنعه من الزيارة، تجديد عزله مدة أسبوعين آخرين.

و تضمنت رزمة العقوبات قراراً آخراً نص على منعه من السفر، على الرغم أن الأسير محكوم بالسجن مدى الحياة!

يذكر أن للأسير الشرباتي أربعة أبناء، أكبرهم علاء الذي يكمل دراسة الماجستير في الحقوق، فيما تقدم ابنته الصغرى والتي ولدت بعد سجنه بأشهر قليلة، امتحانات الثانوية هذا العام، حيث ستحصل على نتيجتها بدون وجود والدها الغائب في سجون الاحتلال منذ ولادتها.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »