الأحد , 19 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
الأسير المصري: “أشعر أن “الرملة” هي محطتي الأخيرة”

الأسير المصري: “أشعر أن “الرملة” هي محطتي الأخيرة”

أكد الأسير المريض المصاب بالسرطان يسري عطية محمد المصري (31 عامًا)؛ أن حالته الصحية لم تشهد أي تحسن رغم نقله لمشفى الرملة.

وقال الأسير المصري في رسالة وصلت مؤسسة مهجة القدس نسخة عنها اليوم الاثنين: “حتى اليوم أعاني من المرض والإهمال الطبي أكثر من أي وقت مضى وأشعر أن سجن الرملة هي محطتي الأخيرة؛ ويحزنني غياب التضامن في الوقت الذي أنا أحوج ما أكون له”.

وأضاف أنه مازال بانتظار نتيجة صورة الأشعة المقطعية (C.T)؛ التي خضع لها بتاريخ 22/06/2015م؛ وكذلك فإنه بانتظار أخذ عينة من الكبد وفحصها؛ لأنه من شأن ذلك أن يكون له تأثير جوهري على قرار محكمة الإفراج المبكر والمزمع عقدها بتاريخ 14/07/2015م.

ناشد الأسير المصري مؤسسات حقوق الانسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى بضرورة الوقوف عند مسئولياتها ودورها المنوط بها بالضغط على الاحتلال من أجل إنقاذ حياته والإفراج عنه من خلال محكمة الإفراج المبكر التي ستعقد الأسبوع القادم.

جدير بالذكر أن الأسير المريض يسري المصري أعزب من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 09/06/2003م، وحكم عليه بالسجن لمدة عشرين عاماً

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »