الأحد , 19 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
الأسير حمايل حرٌ.. لكن على كرسي متحرك

الأسير حمايل حرٌ.. لكن على كرسي متحرك

أفرجت سلطات الاحتلال ظهر الأربعاء عن الأسير قيس حسن حمايل من بلدة بيتا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد اعتقال استمر 7 شهور.

وذكر سامر حمايل، شقيق الأسير المحرر، لوكالة “صفا” أن الاحتلال أفرج عن شقيقه (26 عاما) من مستشفى سجن الرملة على كرسي متحرك، نتيجة تهتك عظام ساقه اليسرى وكسر في الحوض، وتم نقله إلى مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس مباشرة.

وأوضح أن شقيقه كان قد تعرض لإصابة برصاص الاحتلال عام 2005 وخضع بعدها لأكثر من 9 عمليات جراحية في المستشفيات الفلسطينية والأردنية، إلا انه ظل يعاني من آثار تلك الإصابة، حيث كان يعاني من عجز دائم بنسبة 65%، وبقي يتلقى العلاج حتى اعتقاله قبل سبعة شهور.

وأضاف أن شقيقه تعرض خلال تواجده في سجن مجدو لحادث سقوط على ساقه اليسرى، مما أدى إلى إصابته بكسر في الحوض نتيجة هشاشة العظام، ونقل إلى مستشفى سجن الرملة، وأجريت له هناك عملية جراحية، وأخبره الأطباء هناك بضرورة التوجه للمستشفى فور الإفراج عنه.

يذكر أن الأسير حمايل اعتقل أواخر العام الماضي وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة 7 شهور.

وناشد شقيقه رئيس هيئة الأسرى والمحررين عيسى قراقع الاهتمام بشقيقه وتقديم العلاج المناسب له وأن يتلقى معاملة خاصة، لا سيما وأنه أسير وجريح انتفاضة.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »