الأسير عروق.. تنقّلات مستمرّة ما بين مشفى “برزلاي” وعيادة سجن الرملة

الأسير عروق.. تنقّلات مستمرّة ما بين مشفى “برزلاي” وعيادة سجن الرملة

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن سلطات الاحتلال نقلت مجدداً الأسير المصاب بالسرطان موفق عروق (77 عاماً) من مشفى “برزلاي” إلى ما تسمى بـ”عيادة سجن الرملة”، بالرغم من وضعه الصحي الصعب والحرج.

وبينت الهيئة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن مضاعفات خطيرة طرأت على حالته الصحية، حيث يعاني الأسير من آلام حادة وارتفاع بدرجة الحرارة، وفقد من وزنه الكثير، ولا يستطيع الأكل أو الشرب، ويتم تزويده بالغذاء من خلال أنبوب مخصص للتغذية يتم إدخاله عبر فتحة جراحية في المعدة. 

ولفتت الهيئة إلى أن أطباء الاحتلال كان قد اكتشوا إصابته بالسرطان في الكبد والمعدة خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، لكن إدارة سجون الاحتلال ماطلت بتحويله للمشفى لتلقي العلاج الكيماوي حتى شهر تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي ما أدى إلى تفاقم حالته.

وبداية شهر شباط/ فبراير الجاري الجاري خضع عروق لعملية جراحية لاستئصال المعدة وورم سرطاني في الأمعاء، لكنه لا يزال بحاجة ماسة لمتابعة طبية حثيثة لحالته. 

يذكر أن الأسير عروق من يافة الناصرة في الداخل المحتل ومعتقل منذ عام 2003، ومحكوم بالسّجن لـ30 عامًا.

عروق واحد من عشرة أسرى على الأقل يعانون من  مرض السرطان بدرجات متفاوتة، وتواصل سلطات الاحتلال احتجازهم بأوضاع اعتقالية مأساوية لا تناسب أوضاعهم الصحية الصعبة.

عبد الرحمن مهنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *