الأحد , 19 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
الإدارة لن تفرج عن البرغوثي حتى لو مات بالسجن

الإدارة لن تفرج عن البرغوثي حتى لو مات بالسجن

عُقد قبل يومين في سجن عوفر اجتماع بين ممثلين عن الحركة الأسيرة وجهاز المخابرات الإسرائيلية لمناقشة أوضاع الأسرى الأردنيين المضربين عن الطعام.

ونقل محامي مؤسسة التضامن لحقوق الإنسان، محمد العابد، عن الأسير محمد صبحة أن الاجتماع استمر حوالي ساعتين، وتم خلاله مناقشة آخر التطورات في ملف الأسرى الأردنيين المضربين عن الطعام.

وذكر صبحة أن ممثلي جهاز المخابرات الإسرائيلية ابلغوهم بشكل واضح استحالة الإفراج عن أي من الأسرى الأردنيين المضربين عن الطعام، الذين يمضون أحكاما بالسجن المؤبدة خاصة عبد الله البرغوثي، حتى لو أدى ذلك إلى وافته داخل السجن.

ولفت صبحة  أن ممثلي المخابرات رفضوا أيضا اقتراح نقل هؤلاء الأسرى إلى السجون الأردنية من اجل إكمال مدة اعتقالهم هناك.

وأوضح أن ممثلي المخابرات ابلغوهم أيضا أن هذا القرار صادر عن الجهات الأمنية والسياسة العليا في دولة الاحتلال، وأكدوا أنهم لن يفتحوا باب الإفراج عن الأسرى المؤبدين بعد خوضهم الإضراب عن الطعام، ولن يكرروا خطأ الإفراج عن الأسير خضر عدنان مهما كلف الأمر.

وأشار صبحة إلى وجود اتصالات تجريها قيادة الحركة الأسيرة مع الأسرى الأردنيين المضربين عن الطعام من اجل إنهاء معاناتهم، وتلبية مطالبهم الحياتية، كالسماح لهم بزيارة ذويهم وإجراء اتصالات دورية مع عائلاتهم في الخارج، وغيرها من المطالب.

وكان (5 أسرى) أردنيين هم: عبد الله البرغوثي ومنير مرعي وعلاء حماد ومحمد الريماوي وحمزة الدباس بدءوا منذ 2-5-2013 إضرابا مفتوحا عن الطعام، مطالبين بالإفراج عنهم أو نقلهم إلى السجون الأردنية من اجل إكمال مدة اعتقالهم هناك.

ويعاني البرغوثي، الذي يقضي حكما بالسجن لمدة (67 مؤبدا)، من انخفاض حاد في دقات القلب وخلل في عمل الكبد، مما أدى إلى فشل في أدائه الوظيفي، وهناك خشية من أن يؤدي ذلك إلى التشمع.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »