الاحتلال يبلغ الأسيرتين حمادة وحشيمة بتمديد عزلهما لـ14 يوما.

الاحتلال يبلغ الأسيرتين حمادة وحشيمة بتمديد عزلهما لـ14 يوما.

تواصل إدارة سجون الاحتلال عزل الأسيرتين فدوى حمادة وجيهان حشيمة في “الجلمة” منذ بداية شهر حزيران/ يونيو الماضي.

وتمكنت محامية مؤسسة الضمير منى نداف يوم أمس الإثنين، من زيارة الأسيرتين حمادة وحشيمة المعزولتين منذ ما يقارب 43 يوماً.

وأطلعت الأسيرتان المحامية على الظروف القاسية التي تعانيان منها، حيث تقبعن في نفس الزنزانة التي تفتقر للحد الأدنى لمقومات الحياة الإنسانية، فلا يوجد فيها تلفاز أو راديو، ولا يوجد مروحة ولا بلاطة للطبخ، بالإضافة إلى أن “الدوش” المعطّل منذ فترة.

وأوضحتا أنه لم يتم إعلامهما من أي طرف عن سبب إبقائهما بالعزل حتى الآن، وقبل أربعة أيام أخبرهما ضابط بأنهما ستبقيان في العزل لمدة 14 يوماً أخرى دون إعلامهما بالسبب.

يذكر أن الأسيرتين قد أنهتا مدة العزل (21 يوماً) التي فرضت بحقهما، إلا أنهما ما زالتا في زنازين العزل دون سبب أو مسوّغ قانوني.

فدوى وحشيمة محرومتان من زيارة عائلاتهما أو التواصل معهما منذ أشهر بسبب إلغاء زيارات الأهل بحجة تفشي فيروس كورونا، ومن ثم كعقوبة مرافقة لعزلهما.

وتوجهت مؤسسة الضمير للاستيضاح حول سبب استمرار عزلهما والمطالبة بإنهائه معتبرة بأنه غير قانوني، إلا أنها لم تتلقَ أي رد واضح حول موعد نقلهما لسجن “الدامون” مع بقية الأسيرات.

حشيمة أسيرة جريحة، اعتُقلت في الـ30 من شهر كانون أول عام 2016، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن عند حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس المحتلة، ومحكومة بالسجن لأربع سنوات ولديها ثلاثة أبناء.

أمّا حمادة فاعتقلت للسبب ذاته في الـ12 من شهر آب/ أغسطس عام 2017 قرب باب العامود في مدينة القدس، ومحكومة بالسجن لعشر سنوات ولديها خمسة أبناء.

عبد الرحمن مهنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *