الجمعة , 23 يونيو 2017
آخر الأخبار
الاحتلال يواصل التنكيل بأسرى الجبهة الشعبية المتضامنين مع الأسير كايد

الاحتلال يواصل التنكيل بأسرى الجبهة الشعبية المتضامنين مع الأسير كايد

قال مكتب إعلام الأسرى بأن سلطات إدارة السجون لا تزال تواصل هجمتها الشرسة ضد أسرى الجبهة الشعبية في السجون عقاباً لهم لتضامنهم مع الأسير “بلال وجيه كايد” 42 من نابلس ، والذى حول للاعتقال الإداري لمدة ستة شهور بعد قضاء 14 عام ونصف في الاعتقال .

وأوضح إعلام الأسرى بأن الاحتلال يستهدف أسرى الجبهة منذ عدة أسابيع بعقوبات جماعية، منها عمليات قمع ونقل ومصادرة أغراضهم وعزل بعضهم بحجة تنفيذ خطوات احتجاجية تضامناً مع زميلهم “كايد” والتي كان آخرها اقتحام الوحدات الخاصة لقسم (7) في سجن “ريمون” والذى يتواجد فيه أسرى الجبهة، وقاموا بتفتيش الغرف بشكل استفزازي ثم أجروا عمليات نقل للعشرات من الأسرى دون معرفة السجون التي نقلوا اليها .

وأشار إعلام الأسرى إلى أن إدارة السجون نقلت 27 من أسرى الجبهة الشعبية من مجدو إلى سجون مختلفة، كما نقلت القيادي في الجبهة الشعبية “وائل نعيم الجاغوب” والقابع في سجن رامون إلى سجن آخر . كما فرضت عقوبات جديدة بحق أسرى الجبهة في سجن “هداريم”تمثلت بتقليص زيارات الأهل، إلى نصف ساعة فقط، وتخفيض المبلغ المسموح بإدخاله إلى حساب الأسرى ” للكانتينا ” بينما هددت الإدارة بتصعيد أكبر ضد أسرى الجبهة .

وكان عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية الأسير المحرر “علام الكعبي” قد أكد أمس استعداد أسرى حركتي حماس والجهاد الإسلامي للإنضمام للبرنامج التضامني لدعم وإسناد الأسير “بلال كايد” حتى إنهاء اعتقاله الإداري ، وأن حواراً يجري داخل السجون بين قيادة الحركة الأسيرة لتوحيد الجهود في سجون الاحتلال لنصرة الأسير كايد .

وفى خطوة وصفت بأنها تكتيكية أعلن أسرى الجبهة عن تعليق خطوة الإضراب المفتوح عن الطعام لمدة 10 أيام قبل عيد الفطر المبارك لإعطاء فرصة للإدارة لحل قضية الأسير ” كايد” وإطلاق سراحه ، وإلا سيبدؤون في إضراب موسع بعد العيد ، وذلك ضمن سلسلة من الخطوات التصعيدية تضامناً مع الأسير “كايد” حيث رد الاحتلال على هذه الخطوة بتثبيت الاعتقال الإداري للأسير “كايد” .

وقد أعلن أسرى الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال عن مجموعة من الخطوات الاحتجاجية والنضالية الجديدة بدءًا من يوم الجمعة الماضي وذلك بعد تثبيت الاعتقال الإداري بحقّ الأسير بلال كايد لستة أشهر جديدة، لذلك شدد الاحتلال من قمعه لأسرى الجبهة لكى يمنعهم من الاستمرار في الاحتجاج وتنفيذ الفعاليات التضامنية داخل السجون خشية من إنفجار الاوضاع .

يذكر أن الأسير ” بلال كايد” 35عام، من بلدة عصيرة الشمالية شمال مدينة نابلس معتقل منذ 14/12/2001، وفرض عليه الاحتلال حكماً بالسجن الفعلي لمدة 14 عاماً ونصف، وبدل إطلاق سراحه تفاجئ بتحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة ستة شهور ويخوض إضراب مفتوح عن الطعام منذ 15/6/2016 وحالته الصحية تراجعت بشكل كبير .

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »