الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
الشاباك الاسرائيلي يضخم التهم الموجهة للأسير “الحلبي” .. فما السر؟

الشاباك الاسرائيلي يضخم التهم الموجهة للأسير “الحلبي” .. فما السر؟

لم تفق عائلة الحلبي بعد من صدمة اتهام نجلها محمد مدير مؤسسة الرؤية العالمية “وورلد فيجن” الأمريكية بغزة، بتحويل أموال لحركة حماس بملايين الدولارات وإنفاق أكثر من 60% من ميزانية المؤسسة لأغراض عسكرية لحماس.

وجائت مزاعم الشباك الاسرائيلي، بعد أكثر من 50 يوما على اعتقاله أثناء محاولته العودة للقطاع المحاصر من خلال حاجز بيت حانون، حيث خضع خلال هذه الفترة للتحقيق ويقبع الآن في سجن “المجدل”.

وادعى الشاباك أن حركة حماس قامت “بدس الحلبي داخل منظمة الرؤيا العالمية”، كما أنه تلقي تدريبات تنظيمية وعسكرية لدى الجناح العسكري لحركة حماس، زاعمة أن “الحلبي” اعترف بأن الأموال التي كان يهربها لحركة حماس، كانت تغطي 60% من ميزانية الحركة في قطاع غزة.

عائلة الحلبي بدورها نفت اتهامات الاحتلال، مؤكدة أن نجلها لا ينتمي لأي تنظيم سياسي، ويعمل في المنظمة منذ 12 عامًا، ونال جائزة “رجل الإنسانية” لعام 2015 الماضي.
وقال خليل الحلبي والد الأسير محمد في حديث خاص لوكالة “شهاب”، إن المؤسسة إنسانية إغاثية، وجميع مشاريعها وأموالها تخضع للرقابة الدولية، حيث يزورها كل فترة موظفين دوليين لتدقيق حسابات المؤسسة.

وأضاف الحلبي: “أن جميع الأموال التي تُصرف من المؤسسة معروفة الوجهة، ولا يتم الحصور على أي مشروع إلا بموافقة من مكتب القدس، وبعد اتمام كافة تفاصيله”.

وشدد الحلبي على أن نجله لم يعترف بالتهم الموجهة له، مشيرا الى أنهم تواصلوا مع إدارة المؤسسة الدولية، التي بدورها ضحدت المزاعم الاسرائيلية ورفعت له محامين للدفاع عنه.

من جهتها أكدت مؤسسة الضمير عقب لقاء محاميها محمد المحمود بالحلبي، أن التهم الموجهة له غير صحيحة، وقال المحمود، “إن سلطات الاحتلال قررت احتجاز الحلبي لـ55 يوما ويبدو انه تم تضخيم الملف لتبرير احتجازه”.

وأكد المحامي في تصريحات صحفية أن الحلبي لا ينتمي لحركة حماس او ذراعها العسكري كتائب القسام، وأن المبالغ التي تتحدث عنها المخابرات الاسرائيلية تفوق ميزانية مؤسسة الرؤية العالمية (وورلد فيجن) في غزة.

من ناحيتها، أصدرت مؤسسة الرؤية العالمية التي يعمل محمد بها، بيانًا تفصيلًا حول اعتقال محمد واتهامات الاحتلال له، مستنكرة هذه الاتهامات ومؤكدة بطلانها وعدم صحته، “حيث لا مجال لتصديقها بوجود كافة الوثائق والتقارير الواضحة”.

وأكدت المؤسسة أنها “تلتزم بإجراءات تفصيلية وآليات للرقابة للتأكد من أن الأموال التي يعهد بها إليها يتم إنفاقها وفقاً للمتطلبات للقانونية المعمول بها”، مبينة، أن برامجها في غزة تخضع باستمرار لتدقيق داخلي وخارجي وتقييمات من قبل جهات مستقلة، بالإضافة لخضوعها للعديد من الضوابط الداخلية التي تهدف إلى ضمان أن الأصول تصل إلى المستفيدين المقصودين، وأنها تستخدم بطرق قانونية وحسب متطلبات الجهات المانحة.

وأضافت، “استناداً الى المعلومات المتاحة لنا في هذا الوقت، ليس لدينا سبب للاعتقاد بان هذه الادعاءات صحيحة”، مضيفةً، “سوف نقوم بمراجعة أية ادلة مقدمة لنا بعناية واتخاذ الاجراءات المناسبة بناءً على تلك الأدلة”.

من جهتها نفت حركة حماس أن يكون الحلبي على تواصل مع أي من أذرعها، مؤكدة أن كل اتهامات “الشاباك” التي وجهت ضدّه هي “ادعاءات كاذبة”.

ويذكر أن الحلبي (38 عاما) من جباليا شمال قطاع غزة متزوج وأب لخمسة أبناء، ويُعد أحد أبرز الناشطين بالعمل الانساني والاغاثي في قطاع غزة.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »