الجمعة , 24 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
المحرر خلف أوضاع الأسرى صعبة, ولكل سجن معاناته الخاصة

المحرر خلف أوضاع الأسرى صعبة, ولكل سجن معاناته الخاصة

أكد الأسير المحرر نضال خلف أن الأسرى مقبلون على خطوات تصعيدية وإضراب عن الطعام، مضيفا أن أوضاع السجون صعبة للغاية، وكل سجن له معاناته الخاصة التي تميزه عن باقي السجون، ولكل أسير معاناته الخاصة.

وأوضح خلف من مدينة نابلس الذي أفرج عنه قبل أيام قلقيلة؛ لـ أحرار ولدنا أنه ذاق قسوة التنقلات بالبوسطة عدة مرات، حيث تم تجديد اعتقاله الإداري ثلاث مرات، وفي كل مرة كان ينقل إلى محكمة التثبيت في عوفر.

وأضاف المحرر:” ومما زاد من معاناتي هو الأمراض التي أعاني منها والسكري والضغط والقلب، وتستمر رحلة البوسطة ما بين 5 إلى 6 أيام متواصلة”, مبينا أن سجن معبار الرملة الذي ينقل إليه الأسرى في البوسطة لا يصلح حتى للكلاب.

وأشار إلى بعض مظاهر المعاناة للأسرى في السجون التي زارها في اعتقاله الأخير، حيث يعاني الأسرى من الطعام الرديء والخضار والفاكهة التالفة، مما يضطر الأسرى لتعويض النقص في كميات الطعام بشراء ما ينقصهم من الكنتين.

وفي سجن شطة يعاني الأسرى من نقص الأغطية بسبب منع الإدارة إدخالها من خارج السجن، مما يضطر الأسرى لشراء أغطية رديئة لا تقي من البرد وبأسعار باهظة من الكنتين.

كما يشتكي الأسرى عموما من سوء معاملة إدارة السجون، وعدم توفر العلاج المناسب للأمراض المختلفة في عيادات السجون.

وأكد المحرر نضال أن الاحتلال يتعمد إذلال الأسير حتى آخر لحظة له داخل السجون، مشيرا بانه أبلغ بقرار الإفراج عنه في الثالثة عصرا، ووضع في الزنزانة مكبلا لأكثر من خمس ساعات تمهيدا للإفراج عنه، ولم يطلق سراحه إلا في التاسعة ليلا.

وطالب نضال السلطة الفلسطينية بالاهتمام بقضية الأسرى ووضعها على سلم الأولويات، كما طالب الشعب الفلسطيني بالوقوف إلى جانب أسراه الذين يذوقون الويلات داخل السجون.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »