النائب حسن يوسف يدخل عامه الثاني في سجون الاحتلال

النائب حسن يوسف يدخل عامه الثاني في سجون الاحتلال

قال مكتب إعلام الأسرى بأن النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني والقيادي في حماس الشيخ الأسير “حسن يوسف ” (60 عاما) من رام الله ، أنهى عامه الأول في الاعتقال الإداري ودخل عامه الثاني على التوالي دون أي تهمه أو محاكمة عادلة.

وأوضح إعلام الأسرى بأن الاحتلال اختطف النائب “يوسف” بتاريخ 20/10/2015 ، بعد اقتحام منزله في بيتونيا، وقام بتحويله إلى الاعتقال الإداري دون تهمه لمدة 6 أشهر، بعد أن وجه له تهمه التحريض على تنفيذ عمليات ضد الاحتلال وذلك بتصريحاته عبر وسائل الاعلام، ثم قام بتجديدها للمرة الثانية لمدة 6 أشهر، ثم للمرة الثالثة لمدة 3 أشهر، حيث أمضى عام كامل في الاعتقال الإداري ويقبع في سجن عوفر.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن النيابة العسكرية رفضت الالتماس الذى تقدم به محامي القيادي “حسن يوسف” ، لوضع سقف لاعتقاله الإداري، وإصدار جوهري بحقه، حيث جدد الاحتلال له الاعتقال الإداري للمرة الثالثة دون سقف زمنى، حتى يستطيع التجديد له مرة أخرى في حال قرر ذلك.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن النائب “يوسف” هو أسير سابق لعدة مرات أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن 18 عاماً على عدة فترات اعتقال، جزء كبير منها في الاعتقال الإداري المتجدد ، كان أخرها لمدة عام في الإداري ، قبل أن يطلق سراحه في 27/6/2015 ،و يعاد اعتقاله مرة جديدة في شهر اكتوبر من نفس العام ، ويعانى النائب يوسف من عدة أمراض مزمنة كالضغط والسكري، ويحتاج لعناية طبية مستمرة لا تتوفر داخل سجون الاحتلال.

عبد الرحمن مهنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *