الخميس , 23 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
بلال كايد .. ثورة الجوع لنيل الحرية

بلال كايد .. ثورة الجوع لنيل الحرية

أجواء من الصدمة والحزن خيمت على بلدة عصيرة الشمالية قضاء نابلس، غطت على أجواء الفرحة التي تزينت بها البلدة استعدادًا لاستقبال الأسير بلال كايد بعد 14 عامًا ونصف من الاعتقال، لكن مخابرات الاحتلال قررت بدون سابق إنذار أن تحرمه من الحرية وتحوله للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور قابلة للتجديد.

الأسير كايد أعلن يوم أمس دخوله في الإضراب المفتوح عن الطعام، في زنزانته الإنفرادية بمعتقل “ريمون”، رفضًا للاعتقال الإداري “بدون تهمة”، وللمطالبة بنيل حريته بعد هذه السنوات الطويلة في المعتقلات.

وأكدت شقيقته التي حضرت من ألمانيا لاستقباله، في حديث خاص مع “أنين القيد” أن “المحامي أبلغها في ال26 من الشهر الماضي أن بلال استلم ورقة الإفراج، من إدارة معتقلات الاحتلال، بتاريخ في 13.6 وتأهبنا منذ أيام لاستقباله وتزينت كل البلدة والمحافظة من أجل اتمام عرس الحرية”.

وتضيف “تلقينا اتصال من مؤسسة الضمير أثناء تواجدنا على المعبر بانتظاره الإفراج عنه، أن الاحتلال نقل بلال إلى محكمة “عوفر” وعقد له محكمة عسكرية وتم تحويله للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور قابلة للتجديد بدون أية تهمة واضحة”.

يشار إلى أن الأسير كايد معزول في الزنازين الإنفرادية منذ 10 شهور، فقد خاض إضرابًا عن الطعام لمدة 18 يومًا، بعد نقله من معتقل “جلبوع” إلى عزل عسقلان، وفك إضرابه بعد اتفاق بين الحركة الأسيرة وإدارة المعتقلات يقضي بالإفراج عنه بعد إنهاء فترة محكوميته.

وفي ذات السياق أعلن أسرى الجبهة الشعبية عن برنامج تصعيدي تضامنًا مع الأسير بلال كايد، قد يصل للإضراب المفتوح عن الطعام في كافة المعتقلات حتى إنهاء الاعتقال الإداري بحقه.

شقيقة الأسير بلال كايد أكدت “لأنين القيد” أن “قضية شقيقها ليست قضية شخصية، بل هي قضية كل أسير فلسطيني، سيحرم مستقبلًا من حريته وسيتم إرجاعه عن باب المعتقل وحرمانه من رؤية وطنه وأهله، بقرار تعسفي من مخابرات الاحتلال”.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »