تدهور صحة الأسير يسري المصري

تدهور صحة الأسير يسري المصري

نقلت إدارة سجن “نفحة” الصحراوي اليوم الأحد، الأسير المريض يسري عطية محمد المصري (32 عاماً) الذي يعاني من مرض السرطان، بشكل مفاجئ إلى عيادة السجن لتدهور وضعه الصحي.

وذكرت مؤسسة مهجة القدس أن الأسير المصري يعاني من نزيف حاد في الأمعاء ويعاني من إرهاق شديد وهزال عام في الجسم ولا يستطيع الوقوف، مما حذا بإدارة السجن إلى نقله بشكل مفاجئ وسريع بعد تردي الوضع الصحي له.

ونقلت المؤسة عن أسرى الجهاد الإسلامي قولهم، “إن الممرضين في عيادة السجن وضعوا ليسري كيس محلول، ومنذ الصباح وحتى الآن ليس لديهم أي معلومات عن حالته الصحية”، مبدين قلقهم الشديد في ظل سياسة الإهمال الطبي التي تنتهجها إدارة مصلحة السجون الصهيونية بحق الأسرى المرضى.

وكانت إدارة سجن نفحة استدعت الأسير المصري إلى العيادة بتاريخ 07/04/2015؛ وأبلغته بنتائج الفحوصات والصور التي أجراها في مستشفى سوروكا؛ وقد تبين من خلال الصور؛ أنه يعاني من تضخم في الغدد اللمفاوية والمنطقة المحيطة بموضع العملية التي أجراها منذ أشهر.

وأكد له الطبيب أن حالته خطيرة وبحاجة لنقل إلى المستشفى لأخذ جرعات من الكيماوي، ولكن بسبب الأعياد اليهودية وعدم وجود إدارة في السجن سيكون الموعد لاحقاً، في حين يعاني من الأوجاع والبرد الشديد والهزل وآلام الرأس وتشوش الرؤية.

يذكر أن الأسير يسري من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، ولد بتاريخ 23/03/1983م، واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 09/06/2003م، وحكم عليه بالسجن لمدة عشرين عاماً.

عبد الرحمن مهنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *