تصريح صحفي صادر عن جمعية واعد للأسرى والمحررين فيما يخص انعدام إجراءات الوقاية من فيروس كورونا داخل السجون.

تصريح صحفي صادر عن جمعية واعد للأسرى والمحررين فيما يخص انعدام إجراءات الوقاية من فيروس كورونا داخل السجون.

في ظل الحالة المرتبكة التي يعيشها العالم أجمع والإجراءات الكبيرة التي تقوم بها الدول للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، فإننا نؤكد أن الإحتلال الصهيوني لم يقم حتى الآن باتخاذ إجراءات الوقاية والسلامة للأسرى داخل السجون.

إن التركيبة الداخلية للسجون تعتبر بيئة خصبة ومكانا مثاليا لانتشار الأمراض والأوبئة، وذلك نظرا لقلة التهوية والمساحة الصغيرة للغرف والأقسام نسبة لعدد الأسرى المتواجدين بداخلها، وعدم سماح الاحتلال حتى اللحظة بإدخال الأدوات والمواد اللازمة لتعقيم غرف وأقسام الأسرى.

إننا نطالب وبشكل عاجل “خاصة مع تزايد حالات الإصابة داخل الكيان” بوقف تنقل الأسرى عبر البوسطة إلى المحاكم والسجون الأخرى، وفصل الأسرى الجنائيين عن الأمنيين، والسماح للأسرى بالتواصل المستمر مع أهلهم وذويهم، مع تأكيدنا أنه لم يتم حتى الآن تسجيل أي إصابة في صفوف الأسرى.

وبناء عليه.. وأمام هذه المعطيات الخطيرة فإن من الواجب الإنساني والأخلاقي لمنظمة الصحة العالمية والمؤسسات الدولية أن تقوم بواجبها على أكمل وجه في سبيل ضمان تنفيذ كل إجراءات السلامة والوقاية للأسرى والضغط على الاحتلال للإفراج الفوري عن الأسرى المرضى وكبار السن حفاظا على حياتهم.

جمعية واعد للأسرى والمحررين

الأحد 15/3/2020

مشاركة

عبد الرحمن مهنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *