السبت , 18 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
ثمن ملابس العيد لأطفاله: إصابة بالغة في قدمه

ثمن ملابس العيد لأطفاله: إصابة بالغة في قدمه

الأسير المقعد عثمان عمر: محاولة تصفية دون سابق إنذار

أفاد الأسير الفلسطيني عثمان إبراهيم احمد عمر سكان قلقيلية المعتقل بتاريخ 2/9/2014 ويقبع في مستشفى الرملة لمحامية الهيئة حنان الخطيب وهو متزوج ويعيل ابنين وزوجته حامل، انه بتاريخ 2/9/2014 وخلال ذهابه إلى العمل في إسرائيل من اجل الاسترزاق كونه يعيل طفلين وزوجته على وشك الولادة وبسبب اقتراب عيد الأضحى، تفاجأ خلال ركوبه بالسيارة بإطلاق النار عليه من قبل الجنود دون سابق إنذار، وإصابة السائق في رأسه وإصابته إصابة بالغة في قدمه اليمنى في منطقة الركبة.

وقال عثمان عمر الذي يتحرك على كرسي متحرك في مستشفى الرملة، كنت أريد أن أعيل أسرتي وأطفالي ليعيشوا كبقية أطفال العالم، واذا بجيش الاحتلال يريد قتلي وتصفيتي بدم بارد، مما سبب لي صدمة كبيرة وذهول مما يجري معي.

وأفاد أن الجنود قاموا بإخراجه من السيارة وهو ينزف الدماء وقيدوا يديه وقدميه رغم الإصابة وبطحوه أرضا، وأن أحد المحققين ويدعى الكابتن أيوب أخذ يحقق معه ميدانيا، وكانت معاملة الجنود معه قاسية وسيئة.

وقال استمر النزيف نصف ساعة من قدمي إلى أن حضرت سيارة الإسعاف وتم نقلي إلى مستشفى مائير في كفار سابا، وأنه بقي 7 أيام في المستشفى حيث أجريت له عملية جراحية لإخراج الرصاصة من قدمه وتحت الحراسة الأمنية.

وأفاد انه في المستشفى تم التحقيق معه من قبل شرطة كفار سابا وكان يتنقل على كرسي متحرك موضحا أن اعتقاله كان تعسفيا وليس له ذنب سوى انه كان يبحث عن رزق وقوت لأولاده في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة متسائلا أين العدل وأين الإنسانية .

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »