دعوات للضغط على الاحتلال للكشف عن مصير الأسير الغرابلي

دعوات للضغط على الاحتلال للكشف عن مصير الأسير الغرابلي

أكدت مصادر من داخل سجون الاحتلال، اليوم الاثنين 7 يوليو 2020، أن إدارة سجون الاحتلال أبلغت قيادة الأسرى بصعوبة الوضع الصحي للأسير سعدي الغرابلي من قطاع غزة ونقلته إلى إحدى مستشفيات الداخل المحتل وأنه لم يستشهد.

وأضافت، أن الغرابلي في حالة موت سريري ويعيش حاليا على أجهزة التنفس الاصطناعي في مستشفى (كابلان) بالداخل المحتل  ووضعه الصحي حرج جدًا.

الأسير الغرابلي (75 عاما) من حي الشجاعية بمدينة غزة، أحد أقدم الأسرى الفلسطينيين، أمضى 26 عاماً في سجون الاحتلال، وهو محكوم بالسجن مدى الحياة.

وبحسب عائلة الغرابلي الممنوعة من زيارته، فقد تلقت اتصالا هاتفيا من الأسرى وأبلغهم باستشهاد الأسير الغرابلي بناء على معلومات من إدارة سجون الاحتلال، قبل أن تقوم الأخيرة بنفي الخبر والتراجع عنه.

عدد من لمؤسسات الحقوقية والإنسانية وعلى رأسها جمعية واعد للأسرى والمحررين دعت للتدخل العاجل والضغط على الاحتلال للكشف عن مصير الأسير الغرابلي وعن مكان تواجده.

واعتقل الأسير الغرابلي عام 1994، وتعرّض للعزل الانفرادي من عام (1994-2006)، وبدأ بعدها يعاني من أمراض مزمنة منها مرض السكر والضغط وضعف السمع والبصر، وأصيب مؤخرا بسرطان البروستاتا.

وكانت إدارة سجون الاحتلال رفضت نقل الأسير الغرابلي لتلقي العلاج في عيادة سجن الرملة، وتعمّدت تركه دون علاج؛ ما أدى لانتكاسة كبيرة على وضعه الصحي في الأسابيع الماضية.

عبد الرحمن مهنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *