الجمعة , 24 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
زوجات أسرى: العالم ينافق الاحتلال ويصمت عن معاناتنا

زوجات أسرى: العالم ينافق الاحتلال ويصمت عن معاناتنا

وجهت زوجات أسرى في سجون الاحتلال انتقاداً لاذعاً للمحتفلين بيوم المرأة العالمي الذي يوافق الثامن من اذار من كل عام ،لأن المحتفلين لا يدعمون زوجات الأسرى؛ بحكم تلك المؤسسات – المحلية والدولية والعالمية- تتناسى قضية الأسيرات والاسرى, وتصمت تنافق الاحتلال.
اخلاص صويص زوجة الأسير القيادي عباس السيد من طولكرم والمحكوم زوجها 3600 عام قالت لـ أحرار ولدنا:” في هذا اليوم نتذكر نفاق العالم المتحضر الذي يدعي نصرة المرأة الفلسطينية والتي تعاني من الاعتقال او اعتقال الزوج والابن والاب والشقيق “.
وتضيف صويص :” زوجات الأسرى بحاجة الى دعم نفسي ومعنوي جراء ما يمارسه الاحتلال عليهم وعلى أبنائهم في السجون، ولا نجد هذا الدعم الا في بيانات يوم الثامن من اذار, وباقي أيام السنة غياب كامل لهذه المؤسسات عن واقع المرأة الفلسطينية وخصوصا زوجات الأسرى والأسيرات أنفسهن “.
وتابعت بحرقة قائلة :”أتمنى على الإعلام تسليط الدور على هذا اليوم لكشف زيف كل الادعاءات التي تمارسها المؤسسات المحتفلة بهذا اليوم، فلا برامج تأهيلية تخفف الضغوط علينا كعائلات أسرى صدر بحق الأبناء والأزواج اآف السنين من قبل المحاكم الاسرائيلية “.
وتسلط صويص الضوء على معاناتهم فيتم عمل افلام وثائقية، فالضغوط التي نتعرض لها مهولة تكاد الجبال لا تحملها، والاحتفال في فعالية هزيلة يزيد من واقعنا المؤلم فنحن نحتاج الى أدوات فاعلة نحو جلب الحقوق لا الى فعاليات هزيلة لقبض الأموال من خلالها على ظهور الاسرى وعائلاتهم.
أما المحررة منتهى الطويل زوجة الاسير القيادي جمال الطويل تقول عن معاناتها في يوم المرأة العالمي :” هذا اليوم كغيره من الأيام لا توجد فيه أية علامات تساند المرأة الفلسطينية، فانا كمحررة وزوجة أسير وأم لأسيرة لم تقدم لي اية فعاليات داعمة تتلاءم مع حجم المعاناة .
وتضيف الطويل:” والامهات الفلسطينيات يعانين من اهمال عام من كل المؤسسات العاملة، ولا جدوى من يوم لا تنتصر فيه تلك المؤسسات للمرأة بشكل حقيقي، فنصرة المرأة تكمن بالضغط على الاحتلال لوقف مسلسل الاعتقال بحق النساء الفلسطينيات والتي كان آخرها اعتقال الطفلة ملاك الخطيب, ووجود رد فعل باهت على هذه الجريمة”.
بدورها قالت أسماء حوتري من قلقيلية زوجة الأسير رائد حوتري المحكوم 2300 عام :” الاحتلال يمارس علينا ضغوطا كبيرة ، ولا نجد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات التي تزعم نصرتها للمرأة مظاهر دعم حقيقية، وهذا يضع علامات استفهام كبيرة على دور هذه الجمعيات في ظل الغياب الكامل لها عن واقع المرأة الفلسطينية وخصوصا زوجات وأمهات الاسرى، فنحن نواجه أعتى احتلال في العالم، يستهدف الأسير وعائلته بشكل متزامن.”
ويشار أن في يوم المرأة العالمي توجد في سجون الاحتلال سبع أسيرات لهن أزواج وآباء وأشقاء في السجون وهن الأسيرات بشرى الطويل ومنى قعدان ودنيا واكد وشيرين العيساوي وفداء سلمان وتحرير منصور ومارة زين الدين.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »