الخميس , 23 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
شهادات جديدة لأسرى قاصرين تعرضوا للتنكيل والتعذيب

شهادات جديدة لأسرى قاصرين تعرضوا للتنكيل والتعذيب

​كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الاثنين عن شهادات لأسرى أطفال في سجن “مجدو” الإسرائيلي تعرّضوا للتنكيل والضرب خلال اعتقالهم والتحقيق معهم، بشكل سافر ينتهك كافة القوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.

ولفتت محامية الهيئة هبة مصالحة خلال زيارتها للأسرى في “مجدو” إلى أن الشبل أحمد إسماعيل أبو عمر (17عامًا) من بلدة جماعين في محافظة نابلس اعتقل من وسط بلدته قبل شهرين، وهجم عليه عدد من الجنود وانهالوا عليه بالضرب المبرح على كافة انحاء جسده، ووضعوا عصبة على عينيه وربطوا يديه بمرابط بلاستيكية.

وأضافت أن الجنود ضربوه على رأسه وكتفه بالسلاح، ثم تم نقله الى مستوطنة “ارئيل”، وبعدها إلى مركز توقيف حوارة، وخلال التحقيق تم شتمه طوال الوقت، وتعرض للتفتيش العاري خلال نقله إلى سجن “مجدو”.

ونقلت مصالحة شهادة الطفل أحمد صباح (17عامًا) من بلدة تقوع في محافظة بيت لحم، والذي اعتقل قبل عدة أشهر من بيته حوالي الساعة الواحدة ليلًا، حينما اقتحم عدد من الجنود بيته بشكل مرعب، وهم يمسكون كلابًا مخيفة دبت الرعب بين أطفال البيت الذين أفاقوا من نومهم على صوت الجنود وصراخهم.

وأضافت “وبعدها قاموا بتقييد يدي أحمد وعصبوا عينيه وأدخلوه جيبًا عسكريًا، حيث ضربه الجنود على رأسه بأيديهم لكي يجبروه أن يبقي رأسه منحنيًا للأسفل، ونقل إلى مركز توقيف عتصيون، ومنها إلى مجدو، حيث تم تفتيشه تفتيشًا عاريًا ثم أدخلوه لقسم الأشبال”.

وفي السياق، استمعت مصالحة خلال زيارتها لقسم الأسرى الأشبال في “مجدو” لشهادة الأسير القاصر إياد عدوي (17عامًا)، من نابلس، إذ أوضح أن عددًا من الجنود اعتدوا عليه بالضرب عند اعتقاله بالقرب من حاجز بيت فوريك.

وأكد أن أحد الجنود كان يقوم بجرح يديه بالسكين بشكل متعمد حينما يقوم بربط وفك القيود البلاستيكية عند الاعتقال والنقل للتحقيق.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »