الخميس , 21 يونيو 2018
آخر الأخبار
قنّاص عيون الحرامية الأسير ثائر حماد يدخل عامه الـ17 في الأسر

قنّاص عيون الحرامية الأسير ثائر حماد يدخل عامه الـ17 في الأسر

أنهى الأسير ثائر قدورة حماد (37عاماً) من بلدة سلواد، شرق رام الله، عامه الاعتقالي السادس عشر في سجون الاحتلال الصهيوني، ودخل عامه السابع عشر، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 3/3/2002، عقب تنفيذه عملية بطولية ببندقية قديمة، والقضاء على جنود الحاجز العسكري في منطقة عيون الحرامية قرب رام الله .

الأسير حماد اشترى بندقية بمبلغ 1300 دينار أردني، ومعها نحو 350 رصاصة، استخدمها للتدريب وبعدها لتنفيذ عمليته، حتى جاء فجر الاثنين 3 آذار 2002 ليسجّل للشعب تاريخاً.

قنص ثائر ببندقيّته 9 عسكريين بينهم ضابطان كما قنص مستوطنَين وأصاب 9 جنود آخرين، وذلك عند حاجز للاحتلال اشتُهر بكل أشكال التنكيل على الطريق بين مدينتي رام الله ونابلس، وعُرفت العملية باسم عيون الحرامية، وعلى إثرها أزيل ذلك الحاجز.

تجدر الإشارة إلى أن بندقية ثائر أمريكية الصنع تعود للحرب العالمية الأولى، وعتاده كان 70 رصاصة لم يطلق منها سوى 25 بسبب انفجار البندقية، وكانت مخلّفاتها سبباً في تعقبّه واعتقاله بعد نحو عامين، وإصدار حكم بالسجن 11 مؤبداً بحقه .

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »