الجمعة , 24 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
متضامنون مضربون بأمعائهم مع الأسرى حتى تحقيق مطالبهم

متضامنون مضربون بأمعائهم مع الأسرى حتى تحقيق مطالبهم

فيما تعلو ملامح التعب والإرهاق وجوههم يصر المتضامنون المضربون عن الطعام في خيمة الدعم والإسناد للأسرى الاستمرار في إضرابهم عن الطعام لا يتحركون عن الأسرة الموجودة في خيمة الدعم حتى تحقيق مطالب الأسرى المضربين عن الطعام منذ أكثر من( 47 يوماً) في سجون الاحتلال الصهيوني ..

مراسل موقع ” أحرار ولدنا ” الذي زار خيمة الاعتصام التقى بعددٍ من المضربين الذين أكدوا على استمرارهم في الإضراب حتى تتحقق مطالب الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال, وإغلاق ملف الاعتقال الإداري.

لن يترك الأسرى

ويقول المتضامن ” محمد المجدلاوي ” المكنى بـ ” أبو خميس ” إنه يضرب عن الطعام منذ 13 يوماً تضامناً مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال، ولن يترك الأسرى يخوضون المعركة لوحدهم .

ويضيف : أن الأسرى يخوضون بأمعائهم الخاوية إضراباً منذ أكثر من 47 يوماً ويتعرضون للموت البطئ ، والحس الوطني يلزمني بضرورة التضامن معهم، ويجب علينا أن نستمر في نصرتهم لأنهم هم من ضحوا بحريتهم من أجل كرامتنا.

ويتابع : كيف لنا أن نستريح في الوقت الذي يخوض فيه آسرانا جولة جديدة من معركة الكرامة بأمعائهم ويتعرضون للموت والجوع، يجب علينا جميعاً أن نعمل على نصرتهم والوقوف إلى جانبهم قبل فوات الأوان .

ويؤكد أبو خميس، نحن نسعى من وراء الإضراب إلى بعث رسالة للعالم مفادها أن أسرانا ليسوا وحدهم في مواجهة قهر السجان، ويجب عليكم أن تتحركوا دفاعاً عن الأسرى الذين يمثلون قضية إنسانية وسياسية عادلة .

حتى تتحقق مطالبهم

وفي زاوية أخرى من الخيمة فضل الأسير المحرر ” وائل المملوك ” الجلوس على الأرض وبجوار كأس من الماء وكيس صغير من الملح وقال :”أنا مضرب عن الطعام منذ 39 يوماً عن الطعام تضامناً مع الأسرى المضربين، وسأستمر في خوض الإضراب حتى تتحقق مطالب الأسرى الإداريين وينعمون بالحرية .

ويضيف : ”أسرانا هم عنوان لكرامتنا ويجب علينا أن لاننساهم لأنهم هم من ضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل حريتنا وكرامتنا، وليلتصق لساني في حلقي وتشل يمني إن نسيت الأسرى، أدعو كل من عنده القدرة على الإضراب أن يأتي إلى هنا ويعلن إضرابه ، أسرانا يستحقون منا أكثر من ذلك” .

ويتابع المملوك ويبدو الإرهاق والتعب قد أغرق وجهه من استمراره لليوم 39 على التوالي في خوض الإضراب عن الطعام،:” علينا أن نستمر في الفعاليات الشعبية المساندة والداعمة للأسرى حتى تتحقق مطالبهم بوقف الاعتقال الإداري وإطلاق سراح الأسرى” .

ودعا الأسير المحرر المملوك فصائل المقاومة الفلسطينية إلى ضرورة تكثيف العمل لتحرير الأسرى من السجون، وخيار المقاومة هو الخيار الأمثل لتحرير الأسرى ورفع الظلم عنهم .

لن أنعم بالطعام

من جهته قال نضال الصرافيطلي والد الأسير ” على ” :” ابني يمضى حكماً بالسجن لمدة 16 سنة وهو مضرب عن الطعام منذ 15 يوماً، وأنا أتي إلى لخيمة الاعتصام للمشاركة في الإضراب يومياً” .

ويضيف :” كيف لي أن أجلس وأتناول الطعام وابني وإخوانه من الأسرى يخوضون معركة الجوع من أجل الحرية ، لن أقبل على نفسي أن أنعم بالطعام وابني يتعرض للموت البطيء” .

و دعا الصرافيطلي مؤسسات حقوق الإنسان والأمم المتحدة للوقوف عن مسؤوليتها و إنقاذ الأسرى المضربين عن الطعام .

ويواصل والد الاسيركيف للعالم الذي كان في كل صباح ومساء يذكرنا بالجندي الإسرائيلي الأسير سابقاً لدى المقاومة ” جلعاد شاليط ” والآن يتناسى آسرانا ، أطالبهم بعدم الكيل بمكيالين والتعامل مع الأسرى بنفس المعيار وعدم التحيز .

ويواصل الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال إضراباً عن الطعام لليوم السابع والأربعون مطالبين بوقف سياسة الاعتقال الإداري وإطلاق سراح الأسرى الإداريين المتبقيين في السجون .

ولا تزال سلطات الاحتلال تعتقل أكثر من خمسة ألاف أسير في سجونها بينهم مايزيد عن (200) أسيراً إدارياً بدون أي تهمة توجه لهم

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »