الأحد , 19 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
مشتهى: لن نكشف عن “الصندوق الأسود” إلا بثمن تحرير الأسرى

مشتهى: لن نكشف عن “الصندوق الأسود” إلا بثمن تحرير الأسرى

أكد روحي مشتهى عضو المكتب السياسي لحماس، أن حركته لن تدخر جهدًا لإطلاق سراح الأسرى بكل ما تملك من قوة، خاصة أن لدى كتائب القسام قرارًا واضحًا وهو أسر الجنود وصولًا لعقد صفقات تبادل لإطلاق سراح الأسرى.

وقال مشتهى في حديث خاص بـ الرسالة ، إن الحركة لن تفصح عن “الصندوق الأسود” إلّا عبر ثمن باهظ يدفعه الاحتلال، “ولن يُكشف عن أي شيء ولن نقول أي كلمة إلا بثمنها حول مصير جنود الاحتلال في غزة”.

وتمكنت المقاومة خلال تصديها للهجوم البري خلال العدوان الأخير على قطاع غزة من أسر جنودٍ للاحتلال لم تفصح عن عددهم، وقد أعلنت عائلة الجندي الأسير شاؤول آرون أن ابنها حي وليس أشلاءً كما زعمت بذلك قيادة الاحتلال.

وطبقًا لمشتهى، فإن الأسرى سيُحررون كما تحرر من قبلهم، وأن القسام سيوفي بوعده لهم كما فعل سابقًا، “ونحن على موعد مع صفقة جديدة لوفاء الأحرار”، داعيًا الأسرى إلى عدم الانشغال بالتفكير كثيرًا بالتفاصيل؛ لأن المقاومة لديها الوسائل والخبرة التي تؤهلها لإنجاز صفقة تخرجهم من سجون الاحتلال.

وحذر مشتهى الاحتلال من مغبة تماديه في العدوان ضد الأسرى، منوهًا إلى أن السجون مهيأة أكثر من أي وقت مضى لاندلاع البركان فيها، خاصة في ظل الانتهاكات المستمرة ضد الاسرى.

وأكدّ أن المقاومة لن توقع على أي اتفاق دون أن يطلق سراح جميع الاسرى ويفي الاحتلال بمتطلبات الاتفاقات السابقة، مضيفًا “المقاومة تملك الخبرة بالتفاوض مع هذا العدو وتعرف كيف تواجه مراوغاته”، رافضًا الإفصاح عن التفاصيل.

وحمّل مشتهى قيادة الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الاسرى أو الإهمال المتعمد بحقهم الذي يودي بحياة كثيرين منهم، “لأن المقاومة لديها رجال قادرون على الثأر والعقاب”، مضيفًا “القسام لا يملك شيئا في تصنيف القوة العالمية لكنه يملك رجالا يعشقون الموت في سبيل الله كما يعشق جنود الاحتلال شرب الخمر”.

وأشار إلى أن قضية الاسرى على سلم أولويات الحركة التي ترعى امورهم وشئون عوائلهم على مدار الساعة، “وإن لم تحظ تلك الفعاليات على اهتمام وسائل الاعلام لانشغالاته الكثيرة”، متابعًا “معاناة الأسرى لا نهاية لها إلا بالإفراج عنهم وهذا ما تعمل عليه حماس على مدار الساعة”.

وأوضح أن الاسرى يتعرضون لأبشع أنواع الاذلال من الاحتلال عبر سياسات رخيصة يهدف من خلالها كسر ارادتهم.

ودعا مشتهى الفصائل الفلسطينية لرسم استراتيجية موحدة لإدارة قضية الأسرى في كافة المجالات، منتقدًا أداء السلطة في معالجة هذه القضية خاصة وانها لم تحرك ساكنًا في هذه القضية في أي محفل كان، رغم انضمامها رسميًا لمحكمة الجنايات الدولية.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »