الأحد , 23 سبتمبر 2018
آخر الأخبار
من أمام الصليب الأحمر.. أهالي الأسرى يوجهون مناشدة هامة

من أمام الصليب الأحمر.. أهالي الأسرى يوجهون مناشدة هامة

عقد ألهالي الأسرى مؤتمرا صحفيا هاما صباح اليوم أمام مقر الصليب الحمر بغزة، وجهةا من خلاله بيانا هاما لمن يقف وراء قطع رواتب أبنائهم ، وفيما يليل نص البيان:-

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان صادر عن أهالي الأسرى الفلسطينيين الذين تم الاعتداء على مستحقات عوائلهم

 

أبناء شعبنا الفلسطيني المرابط ..الإعلاميون والصحفيون الكرام..
نقف اليوم أمامكم وكلنا أسف لما وصلت إليه الأمور من اعتداء صارخ على حق أبنائنا الأسرى المُقر في القانون الفلسطيني والمعمول به منذ سنوات.
لقد صُدمنا عندما اكتشفنا أن المستحقات التي كنا نتلقاها كحقوق مُقرة من شعبنا وأمتنا لأسرانا البواسل قد تم مصادرتها والاعتداء عليها ولاحقاً قرصنتها واقتطاع أكثر من نصفها، ولكن المؤلم أكثر هو عندما توجه أسرانا البواسل لكل المسؤولين لعلاج هذا الظلم الذي وقع عليهم كان الكل يتباكى ويقول أن هذه جريمة لا تُغتفر، واستمر الأمر لأكثر من خمس شهور ولا مُجيب لأسرانا ولا لنا.
وقد آلمنا أننا كنا نأتي هنا لنقف مع أبنائنا الأسرى ونؤازرهم في نضالهم ضد السجان ولم نكن نحلُم أن نأتي هنا لنقف لمؤازرتهم في نضالهم وإضرابهم عن الطعام ليُحَصلوا حقهم من أبناء جلدتهم وممن هم في موقع المسؤولية عنهم.
لقد توقعنا نحن أهالي الأسرى أن نجد يداً رحيمة تواسي وتمسح على رؤوس أطفالنا في غياب أبائهم عنهم في شهر رمضان والعيد، ولكن صدمتنا يدٌ قاسية لا تعرف الرحمة لتُمد على قوت وأرزاق أطفالنا أبناء الأسرى الأبطال.

 

 
لقد صُدمنا أكثر عندما عرفنا أن الرئيس أبو مازن قد تفاجأ بأن رواتب الأسرى مقطوعة وقال بالحرف الواحد ” هل أنا أريد أن أقطع راتب أسير، كيف لي أن أفعل ذلك؟!” ولكن للأسف إذا كان الرئيس ضد قطع المستحقات عن عوائل الأسرى فمن يا تُرى المسؤول عن قطعها؟! هذا سؤال نوجهه للرئيس لأننا نخشى أن الرئيس هناك من يحجُب المعلومات عنه، ولذلك اضطررنا آسفين للخروج بهذا البيان في الإعلام لعله يصل للرئيس ولا يحجُبه عنه أحد.
وإننا ندعو الرئيس لإنفاذ قراره بعدم قطع مستحقات عوائل الأسرى وإننا نطالب من الجميع بالنأي بقضية الأسرى عن أي خلاف ولتبقى محل إجماعٍ من الكل الفلسطيني كما كانت وكما هي الآن وكما ستبقى بإذن الله.
إننا نحن أهالي الأسرى يؤلمنا أن أبنائنا قد شَرعوا في إضرابهم عن الطعام المتصاعد يوماً بعد يوم، وإننا ندعو من بيده القرار الآن وفوراً إنهاء معاناة أبنائنا وإعادة مستحقاتنا نحن العوائل دون تأخير لأن التاريخ لن يرحم من تجرأ على هذا الاعتداء الذي يحدث لأول مرة في تاريخ قضيتنا.
لقد أَسمَعنا كلمتنا وقولنا هذا لشعبنا وللمسؤولين، وختاماً نقول نحن لا نتسول حقنا المشروع وليخجل من فعل هذا بنا وأجبرنا على هذه الوقفة وليتق الله فينا وفي أسرانا.

(وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ)

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهالي الأسرى المعتدى على مستحقاتهم

الاثنين 23/7/2018

 

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »