السبت , 18 نوفمبر 2017
آخر الأخبار
وفاء الأحرار ..انتصار للعقل الفلسطيني

وفاء الأحرار ..انتصار للعقل الفلسطيني

تتجدد الندوات الخاصة بالذكرى الثانية لصفقة “وفاء الأحرار”, فنظمت كلية الآداب “قسم التاريخ والآثار” ومركز “التاريخ الشفوي” بالجامعة الإسلامية, ندوة بعنوان الأسرى : الواقع والمستقبل في ذكرى صفقة وفاء الأحرار .

وشارك في الندوة وزير الأسرى الدكتور عطا الله أبو السبح, وأسرى محررون في صفقة “وفاء الأحرار” واساتذة من قسم التاريخ والآثار” ومركز “التاريخ الشفوي” بالجامعة الإسلامية.

وقال أبو السبح- خلال ندوة عقدها قسم التاريخ والآثار بالجامعة الإسلامية بعنوان “الأسرى الواقع والمستقبل في ذكرى وفاء الأحرار”، إن صفقة “وفاء الأحرار” هي من أفضل صفقات تبادل الأسرى الموقعة مع الاحتلال، وفق نوعية الأسرى الذين تم إطلاق سراحهم.

وبين أن الصفقة أنجزت ما لم تستطع سنوات التفاوض الطويلة انجازه، بالإفراج عن الأسرى من أصحاب الأحكام العالية من كافة الأراضي الفلسطينية، وعدد من الأسرى العرب.

ودعا أبو السبح الفصائل إلى الاستمرار في طريق خطف الجنود لإطلاق سراح كافة الأسرى من سجون الاحتلال.

بدوره, أكد نائب رئيس تجمع كسر القيد، أحمد أبو طه، أن الأسرى الإداريين سيخوضون إضرابًا جماعيًا في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، احتجاجا على سلب إدارة سجون الاحتلال حقوقهم المشروعة.

وذكر أبو طه أن الحركة الأسيرة تواجه تحديات كبيرة أهمهما تصعيد الاحتلال من سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى في السجون.

ودعا الحركة الأسيرة إلى اتخاذ موقفًا جادًا تجاه هذه التحديات، مشيرًا أنها بدأت التخطيط لبرنامج موحد، بغرض مواجهة سياسة الإهمال الطبي، وإصدار الأحكام الإدارية بحق الأسرى.

وطالب بضرورة الإفراج عن الأسرى المرضى، وتحسين أوضاعهم في سجن الرملة، والسماح لهم بشراء الأدوية باهظة الثمن.

من جهته، أشار عميد كلية الآداب وليد عامر أن كليته ستعقد مؤتمرا خاصا بالأسرى في 15 و16 إبريل القادم، بحضور شخصيات من خارج فلسطين لأجل حشد النصرة لقضيتهم.

وأوضح عامر أن صفقة “وفاء الأحرار وعملية الوهم المتبدد” أصبحتا تدرس في الأكاديميات العسكرية، وتعد انتصارا للعقل الفلسطيني على التكنولوجيا العسكرية.

من جانبه أكد المحرر محمد الديراوي على صمود الأسرى في سجون الاحتلال, ولا بد أن تنتصر إرادتهم على الاحتلال وطغيانه.

ودعا وسائل الإعلام بضرورة العمل على قضية الأسرى في كل الأوقات، لا أن تجعلها موسمية وفي المناسبات، فالأسرى يعانون ليلا ونهارا في السجون الإسرائيلية.

وتطرق إلى انه سيتم تجديد معرض “أرواح لا صور 2″ بطريقة نوعية ومعبرة أكثر في يوم الأسير الفلسطيني.

وختم الديراوي حديثه قائلا :” قضية الأسرى أمانة في أعناقنا جميعا، وسنُسأل عنها أمام الله، لذلك على الجميع تحمل مسؤولياته تجاهها”.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »