السبت , 24 يونيو 2017
آخر الأخبار
29 يومًا على إضراب الكرامة وسط إضراب تجاري

29 يومًا على إضراب الكرامة وسط إضراب تجاري

يواصل نحو 1800 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الـ 29 على التوالي؛ فيما تشهد مدن الضفة الغربية المحتلة اليوم إضرابًا تجاريًا، وتتواصل فعاليات المساندة العالمية والمحلية لهم.

ودعت فيه اللجنة الوطنية لإسناد إضراب “الحرية والكرامة” إلى اعتبار اليوم الاثنين، يوم إضراب تجاري من الساعة 11صباحًا وحتى 2 ظهرًا، ومقاطعة البضائع والمنتجات الإسرائيلية، ودعوة كافة التجار إلى الالتزام بذلك.

وقررت اللجنة اعتبار كافة الأيام القادمة أيام مواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي، وتكريس فعاليات إحياء ذكرى النكبة اليوم 15 مايو، لذلك في كافة المواقع.

وقالت اللجنة الإعلامية للإضراب، إن المحامين زاروا الأحد القادة الأسرى مروان البرغوثي وأحمد سعدات.

من جانبه، قال رئيس اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة عبد الفتاح دولة، إن هذا الإضراب هو الأسوأ في تاريخ الحركة الأسيرة منذ بداية الاحتلال.

وأضاف أن إدارة مصلحة السجون زادت من وتيرتها التصعيدية والتنكيلية بحق الأسرى المضربين عن الطعام منذ 28 يومًا احتجاجًا على ظروف اعتقالهم السيئة.

وأكد أوضاع المضربين الصحية تسوء يومياً، في ظل الممارسات القمعية التي يقوم بها السجانون الصهاينة من خلال عزل الأسرى في زنازين تفتقد للمقومات الآدمية للحياة، وتغلق النوافذ، علاوةً على رش المضربين بالغاز.

​وأمس الأحد، كشف رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع عن إجراء أكثر من 10 اجتماعات مع الجانب الإسرائيلي منذ بدء إضراب الكرامة الذي يتواصل لليوم الثامن والعشرين على التوالي.

وطالب قراقع في بيان صحفي، بنقل الأسرى المضربين إلى المشافي برعاية من أطباء الصليب الأحمر الدولي للوقوف على أوضاعهم الصحية جراء استمرار الإضراب.

وأضاف أن هناك لامبالاة من الاحتلال منذ بداية الإضراب وحتى اليوم في مناقشة أو حتى مجرد فتح حوار حول مطالب الأسرى جراء رفض الجانب الإسرائيلي فتح حوار مع قادة الإضراب واشتراطه فتح الحوار بعد وقف الإضراب.

وتتصاعد التحذيرات من خطورة الوضع الصحي للأسرى المضربين خاصة مع تواتر التقارير عن نقل عشرات منهم إلى المستشفيات.

ويطالب الأسرى المضربون بوقف سياستي العزل الانفرادي والاعتقال الإداري وتحسين أوضاعهم المعيشية.

عن عبد الرحمن مهنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »